مناهج العلوم القانونية والاجتماعية S1

جديد

مناهج العلوم القانونية والاجتماعية S1

المناهج s1,مناهج العلوم القانونية والاجتماعية,المناهج القانونية s1,المنهجية القانونية s1
العنوان مناهج العلوم القانونية والاجتماعية  
تأليف الدكتور   حفيظ يونسي
الفصل   الأول S1
نوع المرجع كتاب 
السنة الجامعية    2021/2020
عدد الصفحات 81 ص
حجم الملف 1 ميگا
نوع الملفPDF
روابط التحميلmediafire أو google drive
المناهج s1,مناهج العلوم القانونية والاجتماعية,المناهج القانونية s1,المنهجية القانونية s1

 تقديم عام

تعتبر دراسة مادة مناهج العلوم الاجتماعية والقانونية، مدخلا مهما في التكوين العلمي والقانوني لطلبة القانون، باعتبارها مفتاح ومرتكز للتعامل مختف الظواهر والمواضيع القانونية، فامتلاك وإجادة وإعمال هذه المناهج تمكن الطالب من مقاربة
المواضيع بطريقة علمية وقاصدة.

كما أن من شأن هذه المادة أن تقوي لدى الطلبة القدرة على الاكتشاف والتفسير والفهم والتنظيم، من خلال تزيودهم بطرق وأساليب ومناهج البحث العلمي في ميدان تخصصاتهم ودراساتهم واهتماماتهم في ميدان العمل والبحث العلمي مستقبلا.

إن تدريس المادة عرف تغييرا هذه السنة إذ تم الجمع بين مناهج العلوم القانونية والاجتماعية ، وإذا كانت مناهج العلوم الاجتماعية هي الأصل وتم اعتمادها في فهم وتفسير وإعطاء حلول للإشكالات ذات الطبيعة القانونية، فإن القانون في علاقته مع المجتمع والدولة بمؤسساتها المختلفة يحتاج إلى إعمال هذه المناهج والأدوات.

أما مناهج العلوم القانونية فهي مهمة بالنظر للخصاص الملاحظ طيلة السنوات الجامعية السابقة، لهذا الإصلاح أن الاشكال كان ولا يزال مرتبط بالمنهجية .

لقد عمدنا في هذه المحاضرات الى العمل على المزاوجة بين الحد الأدني في بعده النظري  في العلاقة مع مناهج العلوم الاجتماعية، وهي مناهج تمت صياغتها في نظريات علمية كاملة ، كان لها التأثير البارز على المعرفة الانسانية، لكن هذا الشق النظري لم ينسينا البعد الاجرائي لهذه المناهج، على اعتبار ان الطالب في القانون مطالب بالاجابة العملية والواقعية على الاشكالات والنوازل والظواهر التي يفرزها المجتمع والدولة والمؤسسات.

 كما أننا خصصنا جزئا من هذه المحاضرات للمنهجية القانونية في شقها المتعلق بالعروض وكيفية تحرير موضوع قانوني، واقتصرنا على هذه التقنيات دون غيرها، لأهميتها بالنسبة للطالب في بداية مشوراه العلمي، على اعتبار أيضا أن الطالب سيتناول بقية التقنيات في الفصل الخامس.

محاور المادة

- تقديم عام 

- التحديد المفاهيمي للمادة

- مدخل لمناهج العلوم الاجتماعية :

- المناهج التفسيرية

- المناهج التطبيقية

- بعض مناهج العلوم القانونية 

- منهجية إعداد العروض

- منهجية الاسئلة والأجوبة

- منهجية تحرير موضوع قانوني

منهجية الاسئلة والإجابة

تعتبر منهجية الاجابة على الأسئلة من بين أهم مفاتيح النجاح بالنسبة للطالب في مقاربة الاسئلة المطروحة سواء تعلق الأمر بالامتحان الكتابي أو الشفوي، وهي منهجية تختلف بحسب السؤال المطروح وهو ما سنحاول تناوله من خلال ما يلي:

1 - السؤال المباشر :

يعتبر السؤال المباشر من أسهل الاسئلة التي تطرح على الطالب، إذ يكفي للاجابة عنه تحديد معنی المصطلح، وبعد ذلك يقدم مختلف المعلومات التي يعرفها عنها. 
مثال : ما المقصود بالقاعدة القانونية؟

2 - السؤال المركب

تظهر أهمية السؤال المركب في انه يبحث في مدى قدرة الطالب على استخراج عناصر الجواب من خلال عناصر متناثرة. فهذا النوع من الاسئلة لا يتجه إلى ما تختزنه ذاكرته من معلومات، بل المطلوب منه هو ابراز قدرات الطالب على استنباط الجواب من كل ما اكتسبه من معرفة مرتبطة بموضوع المادة. 

ويعتمد في هذا النوع من الاسئلة استعمال الصيغ التالية: استخرج/ ناقش/ لماذا؟/ كيف؟.
مثال: ناقش العلاقة بين المنهجين الاستنباطي والاستقرائي، وبيقة المناهج التفسيرية؟

3 - السؤال المقارن أو المقابل

وهو السؤال الذي يفرض على الطالب الاجابة عليه من خلال البحث عن نقاط الالتقاء أو التشابه، ونقاط الاختلاف، مع الخروج بخلاصة تركيبية. 
مثال : قارن بين المنهج الجدلي والمنهج الوظيفي؟

 منهجية تحليل موضوع قانوني

إن مهجية الاجابة على سؤال من خلال اعتماد تقنية التحليل، تفرض على الطالب اتباع شكليات معينة، في المقدمة والعرض والخاتمة. وجوهر احترام هذه الشكليات هو اعتماد قالب يتضمن موضوعا مصوغا بلغة قانونية وبلغة عربية سليمة المعنى والمبنى.

1 - المقدمة

تبدأ المقدمة من خلال وضع موضوع السؤال في إطاره العام، وهو ما يعني اعتماد لغة واضحة وتتماشى مع طبيعتها العامة.

- التعريف : أي تحديد تعاریف من حيث اللغة والاصطلاح للمفاهيم المفتاح في السؤال وهو ما يعني أن في التعريف يتم إقصاء الكلمات التي لا تعد مطلوبة فيه. 

- التطور التاريخي للموضوع : أي تحديد التطور التاريخي في خطوطه العريضة للموضوع الذي يعد جوهر السؤال. وعملية التأريخ يجب أن لا تأخذ حيزا كبيرا، بل بما يفيد مقام المقدمة من حيث التركيز والاختصار.

- أهمية الموضوع : يجب توضيح أهمية الموضوع إما بالنظر لراهنيته أو لأهميته في العلاقة مع المادة. 

- الإشكالية : أي ما هو السؤال والمشكل المطلوب مقاربته والإجابة عليه، والإشكالية تطرح دائما على شكل سؤال واحد، ويمكن أيضا اتباعه بأسئلة فرعية . 
ويعتبر تحديد الإشكالية جد مهم، لأنه يحدد مجال التحليل ويجنب الطالب الخروج عن الموضوع.

- الإعلان عن التصميم : في نهاية المقدمة يتم الإعلان التصميم وهو إما تقسيم ثنائي بحسب المدرسة الفرنكفونية أو تقسيم انجلوسكسوني يخضع لطبيعة الموضوع، أي أن السؤال هو الذي يحدد التقسيم.

2 - العرض

وفيه يستعرض الطالب بالتحليل الإجابة على الاشكالية المطروحة في المقدمة من خلال التوظيف القاصد والذكي لمجمل المعارف التي تكتسبها سواء من خلال المطبوع أو الدرس الجامعيين. ومن الواجب على الطالب إعتماد لغة قانونية بعيدة عن لغة الانشاء الأدبية من خلال تسلسل الأفكار والاستدلال ببعض الفصول القانونية ذات العلاقة بالمادة وبموضوع السؤال. 

مع ضرورة استحضار اهمية قواعد اللغة العربية وتفادي الأخطاء الإملائية، ويعد العرض أهم مكون في تحرير الموضوع القانوني و عليه لا بد من احترام مبدأ التوازن عند تقسيم الموضوع.

3- الخاتمة
الخاتمة هي مجرد تلخيص لما تمت إثارته في الموضوع، وهي عادة ما تتضمن الأفكار العامة والاستنتاجات المستخلصة أو اتخاذ موقف معين أو ترجيح رأي على أخر.
كما يمكن للخاتمة أن تتضمن فتح آفاق على التطور المستقبلي للمشكل المدروس أو على مشاكل أخرى قريبة أو عامة حسب الموضوع المدروس أو اقتراح حلول أو التأكيد على ضرورة إصلاح تشريعي أو تحول قضائي. 


المصدر كتاب مناهج العلوم القانونية والاجتماعية للدكتور حفيظ يونسي 
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -