المؤسسات العمومية والمقاولات العامة

جديد

المؤسسات العمومية والمقاولات العامة

عرض المؤسسات العمومية والمقاولات العامة
العنوان   المؤسسات العمومية والمقاولات العامة   


انجاز الطلبة  
    يزيد دادا - يوسف الكيتوف
ياسين بوراق - عبد الصمد اليماني
اشرف فاضيلي - عبد القادر ادريس الطاهر - سويلم ايت لحسن - العمري محمد ايت العربي
تحت اشراف الدكتور    نصير مكاوي
نوع المرجع   عرض   
السنة الجامعية     2021/2020
عدد الصفحات50 ص
حجم الملف1MO
نوع الملفPDF
روابط التحميلmediafire أو google drive
عرض المؤسسات العمومية والمقاولات العامة

مقدمة

   أدى تطور الحياة الإدارية والاقتصادية والاجتماعية، إلى ارتياد الدولة مجالات جديدة وتلبية حاجات عامة عجزت المبادرة الخاصة عن تأمينها وبذلك لم يعد دور الدولة يقتصر على إحداث وتدبير المرافق التقليدية كالأمن والدفاع والقضاء، بل ظهرت مرافق صناعية وتجارية .

   وظهرت فكرة المرفق العمومي منذ أواخر القرن 19 عبر سلسلة أحكام مجلس الدولة الفرنسي ومحكمة النزاع الفرنسية، وعلى رأسها الحكم الشهير في قضية بلانكو. 

   أما في المغرب فقد عرفت المرافق العمومية تطورا كبيرا مر بثلاث مراحل كبرى تبعا لتطور تدخل الدولة في المجال الاقتصادي والاجتماعي. المرحلة الأولى اقتصرت فيها المرافق العمومية على عدد محدود من الأنشطة التي تقوم بها الدولة، وهي الأنشطة السيادية التقليدية التي تمثلت في الأمن، القضاء، والدفاع.

   وفي مرحلة ثانية والتي تزامنت مع فترة الاستقلال، تطورت فيها هذه المرافق بفعل تطور دور الدولة فازداد عددها، وامتدت إلى أنشطة تجارية وصناعية واجتماعية، وفي مرحلة ثالثة بدأت فيها المرافق العمومية في الانحصار على إثر تخلي الدولة عن التدخل في المجال الاقتصادي من خلال ما عرف بالخوصصة التي همت المرافق العمومية الاقتصادية والتجارية والصناعية، أو إلى إشراك الخواص في تدبير البعض الأخر من خلال أسلوبي الامتياز والتدبير المفوض وعقود الشراكة بين القطاعين العام والخاص أو إلى فتح المجال للقطاع الخاص للاستثمار في بعض الأنشطة التي كانت تعتبر إلى عهد قريب من مهام الدولة كالتعليم والصحة بل قادها هذا التطور إلى تبني أساليب جديدة في تدبير المرافق العمومية ذات الطبيعة الإدارية والاجتماعية فظهرت مرافق الدولة المسيرة بصورة مستقلة، والمؤسسة العمومية والمقاولة العامة.

   فالمؤسسة العمومية هي تلك الطريقة التي يعهد بموجبها إلى أشخاص معنوية عامة بتسيير المرافق العامة مع تمتع هذه الأشخاص بالاستقلال المالي والإداري. إنها شكل من أشكال اللامركزية الإدارية المرفقية، والمؤسسة العمومية مرفق عام يدار بواسطته منظمة عامة ويتمتع بالشخصية المعنوية التي تكفل له الاستقلال الإداري والمالي تحت وصاية السلطة المركزية ويكون نشاط المؤسسة إما إداريا أو تجاريا أو صناعيا.

   والمقاولة العمومية هي شخص من أشخاص القانون الخاص له استقلال مالي وإداري يدير نشاطا صناعيا أو تجاريا ويراقب مثله مثل المؤسسة العمومية من قبل هيئات المراقبة، وتملك الدولة أو المؤسسات العمومية أغلب الأسهم في رأسمال المقاولة العمومية إما على انفراد أو بصفة مشتركة بشكل مباشر أو غير مباشر.

   وتشترك المؤسسة العامة والمقاولة العامة في، كونهما يمتلكان الشخصية المعنوية، وبالتالي استقلال إداري ومالي، ويشتركان في عنصر المصلحة العامة والنفع العام، وان كانت المقاولة تخضع لمنطق الربح، كما يخضع كل منهما للرقابة سواء من طرف الدولة أو الأشخاص المعنوية الأخرى.

   فيما تختلف المؤسسة العمومية عن المقاولة العامة في، كون أن المقاولة العامة تمارس نشاط اقتصادي، أما المؤسسة العمومية فتتسم بتعدد أنشطتها، إداري، اجتماعي، مهني. كما أن للمقاولة العامة رأس مال في حين أن المؤسسة العمومية لا تتوفر على رأسمال حيث أن الميزانية تأتي من السلطة المختصة. كما يغلب على المقاولة العامة في تسييرها وتدبيرها قواعد القانون الخاص، في حين أن المؤسسة العمومية يغلب عليها في تسييرها قواعد القانون الإداري.

   ويعد أسلوبي المؤسسة العامة والمقاولة العامة من الأساليب الفاعلة في تدبير المرافق العامة، لما ينطوي عليه من مرونة كبيرة في تسيير النشاط المرفقي، ولما يترتب عليه من نتائج مالية في الاستغلال، بحيث يعد الأسلوب الأنسب في إدارة المرافق العامة الصناعية أو التجارية، لذلك عرف انتشارا ملحوظا في العديد من دول العالم بالنظر لفوائده الكثيرة ومردوديته العالية، هكذا اعتمده المغرب في تدبير الكثير من المرافق العامة، حيث ظهرت عدة أنواع من المؤسسات العامة في مختلف القطاعات الإدارية والتجارية والصناعية والمالية والعلمية والاجتماعية، على شكل مكاتب ومراكز وصناديق وطنية ووكالات مستقلة. 

   كما تجدر الإشارة أنه إلى متم شتنبر 2020 تتكون المحفظة العمومية للمغرب من 225 مؤسسة عمومية و 43 مقاولة.

  ومن خلال ما سبق، تتضح لنا الإشكالية المحورية للموضوع، إلى أي حد ساهم أسلوب المؤسسة العمومية والمقاولة العامة في نجاعة تدبير المرافق العمومية بالمغرب ؟

   وتتفرع عن هذه الإشكالية أسئلة فرعية سنجملها كالتالي :
- ما هي أنواع المرافق العمومية والمقاولات العامة؟
- كيف يتم إحداث وإلغاء المؤسسات والمقاولات العمومية؟
- ما هي أنواع الرقابة الممارسة على المؤسسات العمومية والمقاولات العامة؟
- ما هي مزايا ومحدودية المؤسسات العمومية والمقاولات العامة وأفاق الإصلاح؟
ولدراسة هذا الموضوع اعتمدنا على :
آلية تحليل المضمون
المنهج الوظيفي
المنهج البنيوي
وذلك وفق التصميم التالي :

المبحث الأول : الإطار العام للمؤسسات العمومية والمقاولات العامة

المبحث الثاني : المؤسسات العمومية والمقاولات العامة بين الرقابة التقييم


المصدر عرض المؤسسات العمومية والمقاولات العامة انجاز الطلبة يزيد دادا - يوسف الكيتوف ياسين بوراق - عبد الصمد اليماني - اشرف فاضيلي - عبد القادر ادريس الطاهر - سويلم ايت لحسن - العمري محمد ايت العربي
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -