النموذج التنموي الأسس النظرية الكبرى

جديد

النموذج التنموي الأسس النظرية الكبرى

النموذج التنموي الجديد,النموذج التنموي الأسس النظرية الكبرى,النموذج التنموي محمد البكوري
العنوان    النموذج التنموي الجديد الأسس النظرية الكبرى 
تأليف الدكتور       محمد البكوري
نوع المرجع   كتاب   
 سلسلة البحوث الجامعية     العدد 23 2019
الإيداع القانوني   0113 2011PE
ردمك2028-876X
المطبعة    دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع الرباط 
عدد الصفحات178 ص
حجم الملف8MO
نوع الملفPDF
روابط التحميلmediafire أو google drive
النموذج التنموي الجديد,النموذج التنموي الأسس النظرية الكبرى,النموذج التنموي محمد البكوري

مقدمة

   كثر الحديث مؤخرا، في السياق المغربي "المتحرك"  شأنه شأن باقي السياقات التي ترنو، وبطموح مأمول ومشروع، اللحاق بركب الدول الصاعدة ، عن النموذج التنموي "الجديد"، بوصفه إحدى أهم "البراديغمات" المقترحة لتجاوز مثبطات الفعل التنموي القائم بالمغرب وإنهاء حالات سوء أنماط الحكامة المرتبطة به : اجتماعية، اقتصادية، إدارية، مؤسساتية،
معيارية...، أي العمل الحثيث  وبحرص استشرافي شديد على وضع التشخيصات الممكنة للأعطاب المساهمة في فشل ما هو كائن "تنموية"، والتفكير في الصيغ الملائمة القمينة بضمان نجاح ما ينبغي أن يكون "تنمويا ".

   هكذا، سنجد أن خطاب الملك محمد السادس حول النموذج التنموي "الجديد"، كنموذج يتسم بكل أشكال الكفاية والنجاعة والتي عليها أن تستجيب في عمقها للاحتياجات الملحة والمتزايدة للمواطنين والمواطنات، فتح نقاشا واسعا حول إشكالية التنمية بالمغرب، حيث أصبح التفكير في نموذج تنموي "جديد" ومتطور، يحظى بالأهمية القصوى في انشغالات أعلى سلطة في البلاد والحكومة والفاعلين المؤسساتيين والسياسيين والمدنيين والباحثين.

   نموذج مفكر فيه، بتبصر وروية، يتوخى التجديد المستمر لغائياته وأهدافه والتجاوز المتواصل لمظاهر القصور المزمن والعجز البين التي قد تكبح رياديته. 

   ومن ثم يمكن القول، أن الوضع الراهن : محليا  وطنيا ودوليا ، أخذ يستوجب وبالضرورة بلورة نموذج تنموي "منتج" و"رائد" بالمغرب يعمل في كنهه وبشكل شمولي وهيكلي على إيقاف التدفق السلبي لبؤر الانتكاس ومواطن الخلل أو ما يمكن تسميته ب"التثاؤب التنموي المندحر" والمقصود به أساسا الصيغة التحديدية التالية : خطوة تنموية متقدمة إلى الأمام وخطوتين تنمويتين متراجعتين إلى الوراء.

   وبذلك يصبح توسیع / تعميق النقاش الحالي حول النموذج التنموي في سياق يتميز بتحول النماذج / البراديغمات وتطورها سبیلا آمنأ لا محيد عن الاسترشاد بمعياريته "الفضلی" للوصول إلى حلول ناجعة وآنية للمشاكل المطروحة وتقويم الاختلالات المتنامية، والتي ما فتئت التقارير والمؤشرات الصادرة عن المؤسسات الوطنية والدولية المهتمة بقضايا التنمية البشرية تشير إليها في كل وقت وحين.

   ويبدو لزوما أنه وقبل الحديث عن الفشل أو النجاح على مستوى النموذج التنموي لأي بلد الوقوف على مقومات وأسس هذا النموذج والبحث عن الصيغ الممكنة لتبلوره وتطوره من خلال تحليل مجمل مبادئه ودعاماته ودراسة مجمل الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية المحيطة به، والتي من الممكن أن يحدثها التحول الرئيسي في نمط تحسين مسارات سيرورة الحكامة ككل، من حيث بلوغ مدراك النموذج التنموي " المثالي" أو "نموذج المثال ideal type" للتنمية. 

   ومن أبرزها نجد على وجه الخصوص ضمان الانتقالات الكبرى من دولة الريع إلى دولة الإنتاج، ومن تنمية محصورة أو " معاقة" إلى تنمية "رائدة" ومنتجة والاستفادة العادلة والمنصفة من عوائد التنمية وتجسير فجوات المنظومة الخاصة بالتوازن المعياري السائد، وفي نهاية المطاف التأسيس التكاملي /التفاعلي/ التشاركي لممكنات الانتقال التنموي "الحقيقي".

   إن التجارب العالمية المتراكمة، على صعيد المسارات التنموية المختلفة، وفي سياق استلهام التجارب كممارسات فضلی، ستمكن، بلا شك، من الانكباب وبعزم شديد على تقويم النموذج التنموي السائد داخل أية دولة من الدول. وذلك كله، من أجل مواكبة تحولاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والديموغرافية، مع ضرورة كبح شتى معيقات الفعل التنموي القائم.

   على هذا الأساس فدراستنا هاته - في جانبها النظري كجزء أول من مساهمتنا حول النموذج التنموي الجديد بالمغرب تدخل في سياق إثراء النقاش الدائر في الوقت الحالي حول طرائق تجديد النموذج التنموي ببلادنا وتعزيز قدراته بما يمكنه بعمق وسعة نظر من التجاوز الأفضل للمثبطات التي تعترض سبل تحسين نمط الحكامة التنموية، وتقويم مجمل الاختلالات المرتبطة بهذا النمط بغية التقوية الدائمة لاشتراطات التأسيس للمغرب الممكن حسب تعبير ما سمي بتقرير الخمسينية أو مغرب الحكامة.

   فالرهان المطروح اليوم، وبقوة هو الانخراط التام والكامل في إبراز مسارات الارتقاء الفعلي والفعال بأسس النموذج التنموي القائم والمساهمة في إغناء تجلياته المتعددة، من خلال البحث الأكيد عن ما هو إيجابي، واقتراح المخرجات الضرورية، علميا وعمليا، لمجابهة التحديات المطروحة واستشراف الرهانات المأمولة ، كل ذلك يتم في سياق "معولم" متسم بتحولات متلاحقة ومتسارعة تمس في العمق وعلى صعيد التجارب الدولية المختلفة في جميع أنحاء المعمور كل السياسات التنموية المتوسل بها من طرف متخذي القرار "التنموي".

   كل المؤشرات السابقة تدل على كون النموذج التنموي في كنهه النظري الصرف هو إطار مؤسساتي متكامل الأبعاد لضبط التوازنات البنيوية والهيكلية ورسم السياسات المختلفة، وفق تصورات استراتيجية ورؤى استشرافية، تجعل من ترسيخ أسس التنمية المنصفة والمندمجة للمجتمعات غائيتها الكبرى، من خلال التأسيس لنموذج تنموي حقيقي وناجح، يعمل جاهدا  على خلق الثروات وإنتاج الخيرات، وبشكل متماهي والحرص على توزيعها التوزيع الديمقراطي العادل بين كافة مكونات المجتمع. أفرادا وجماعات.

   والنموذج التنموي وفق هذا التحديد الشمولي غالبا ما يتم الحديث عنه في نطاق المبادرات المتخذة من مختلف مكونات وعناصر الحكامة لتحقيق أسس التنمية، وما يرتبط بها من تقدم اقتصادي ورفاه اجتماعي وما ينجم عنها كذلك من "نواتج إيجابية في تدبير سائر مجالات الفعل التنموي "المنشود" معياريا.

   مواضيع ذات صلة :  


المصدر كتاب النموذج التنموي الجديد الأسس النظرية الكبرى للدكتور  محمد البكوري 
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -